في فضيلة التفلسف

" وكنت أبغي بعد ذلك  أن أوجه النظر إلى منفعة الفلسفة و أن أبين أنه ما دامت تتناول كل ما يستطيع الذهن الإنساني أن يعرفه ، فيلزمنا أن نعتقد أنها هي وحدها تميزنا من الأقوام المتوحشين و الهمجيين، و أن حضارة الأمم  و ثقافتها إنما تقاس بمقدار شيوع التفلسف الصحيح فيها ، و لذلك فإن أجل نعمة ينعم الله بها على بلد من البلاد هو أن يمنحه فلاسفة حقيقيين. و كنت أبغي أن أبين فوق هذا أنه بالنسبة إلى الأفراد، ليس فقط من النافع لكل إنسان أن يخالط من يفرغون لهذه الدراسة، بل إن الأفضل له قطعا أن يوجه انتباهه إليها و أن يشتغل بها، كما أن استعمال المرء عينيه لهداية خطواته و استمتاعه عن هذه الطريق بجمال اللون و الضوء أفضل بلا ريب من أن يسير مغمض العينين مسترشدا بشخص آخر...."               ديكارت

نصوص مجزوءة الطبيعة و الثقافة 

 

المحور الأول: التمييز بين الطبيعة و الثقافة.

نصوص في رحاب الفلسفة

 (من إنجاز يوسف البوعيشي)

 نص بيلز و هويجر:

الإطلاع على النص

التعريف بصاحب النص:

     رالف بيلز و هاري هويجر أنثربولوجيان معاصران اهتما بدراسة السلوكات الإنسانية والأشكال الثقافية بين المجتمعات والأسباب التي تؤدي على هذا التنوع في السلوكات بين الشعوب على الرغم من أن النوع البشري هو نوع واحد. لهما كتاب بإسم "مقدمة في الأنثربولوجيا العامة".

المستوى الإشكالي:

   ما الثقافة؟ وما الذي يميز السلوك الإنساني عن الحيواني ليجعل منه سلوكا ثقافيا؟ وإذا كان البشر ينتمون إلى النوع الواحد، فما سبب هذا التنوع الثقافي بين الجماعات البشرية؟

المستوى المفاهيمي:

·         الثقافة: هي مجموع العادات والتقاليد الاجتماعية، والآثار الفكرية، والأساليب الفنية والأدبية، والطرق العلمية والتقنية وأنماط التفكير، والإحساس، والقيم الذائعة في المجتمع، أو هي طريقة حياة الناس وكل ما يملكونه ويتداولونه اجتماعيا لا بيولوجيا.

·         الفيزيولوجيا: (الوظافة) دراسة وظائف الأجسام الحية، في مقابل درس صورتها وبنيتها، وهما موضوع علم التشكل وعلم التشريح، وقد تقال الوظافة أحيانا على داراسة الوظائف العقلية؛ بيد أن هذا يرمي عموما إلى تبيان أن هذه الوظائف يمكنها أن تفضي إلى وظائف الجهاز العصبي.

·         الميكانيزمات النفسية: تعني الميكانيزمات مجموعة العناصر التي تكون مترابطة مع بعضها البعض ترابطا ميكانيكيا، وهي تدل في هذا الباب مختلف ردود الأفعال التي تطرأ على الإنسان في وضعية معينة.

·         مورفولوجيا: هي دراسة النماذج المميزة للأجناس الحيوانية والنباتية، وقد تدل أيضا على علم تشكل الأعضاء وتكونها.

المستوى التحليلي:

أطروحة النص:

    ظهر مفهوم الثقافة للدلالة على السلوك الإنساني الذي يتسم بالتنوع بين الجماعات البشرية.

أفكار النص:

1) ما يميز السلوك الإنساني عن السلوك الحيواني هو أن الأول يتميز بالتنوع على الرغم من أن جميع الناس ينتمون إلى النوع الواحد. في حين أن الحيوان يكرر نفس العمليات. ولذا ظهر مفهوم الثقافة لتميز السلوك الإنساني عن الحيواني.

2) إن الثقافات تختلف باختلاف الجماعات البشرية، وسبب ذلك يعزا بالأساس إلى أن الإنسان يكتسب مجموعة من السلوكات عن طريق التعلم.

المستوى الحجاجي:

     لقد وظف صاحب النص جملة من الأساليب الحجاجية بغرض الدفاع عن أطروحته نذكر من بينها:

    أسلوب المقارنة: " فعلى حين تتميز غالبية الحيوانات...فإن الإنسان يختلف عن ذلك..."

    وظيفته: يقارن لنا فيه بين السلوك الإنساني الذي يتسم بالتنوع و السلوك الحيواني الذي يكرر بشكل مستمر نفس العمليات ولا يطورها.

     أسلوب المثال: يذكر لنا صاحب النص مجموعة من الأمثلة على التنوع الثقافي : " نجد جماعات الإسكيمو..." "الشعوب الهندية المكسيكية ..." "شعب الباجندا.."

     وظيفته: لقد وظفه صاحب النص للدلالة على التنوع الكبير الذي يشهده السلوك الإنساني من شعب إلى آخر على الرغم من كون جميع الناس يصدرون عن طبيعة واحدة، إذ ليس هناك اختلاف فيزيولوجي كبير بين الجماعات البشرية.

     أسلوب التأكيد: "إن قائمة الفروق في السلوك الإنساني طويلة".

     وظيفته: يؤكد لنا من خلاله على الفروق التي تسم السلوكات البشرية من شعب إلى آخر.

     أسلوب السؤال: " فما هي الأسباب التي ترجع إليها تلك الفروق إذن؟"

     وظيفته: يستفسر من خلاله على السبب الحقيقي الذي يكمن خلف التنوع الثقافي.

     أسلوب الإستنتاج: "فمفهوم الثقافة، يدل إذن، على أساليب السلوك..."

     وظيفته: يستنتج فيه سبب تنوع السلوك البشري الذي يتمثل في كونه يكتسب عن طريق التعلم.

مع تحيات موقع تفلسف

 tafalsouf.com

 (من إنجاز يوسف البوعيشي)

نص كلود لفي ستروس

الإطلاع على النص

التعريف بصاحب النص:

    هـو المفكر وعالم فرنسي كلود ليفي ستراوس المولود في فبراير من سنة 1908 ولازال حيا يرزق إلى حدود اليوم، وهو من أكبر مفكري هذا العصر، تميز بتأسيسه للبنيوية كمنهج علمي ينتهجه الباحثون في شتى المجالات المعرفية ( في الأنثربولوجيا، والدراسات اللسانية، والتحليل النفسي، والنقد الأدبي والفني...) وقد وظف كلود ليفي ستراوس التحليل البنيوي في دراسة الثقافات و الإثنولوجيا. له عدة كتب أهمها: " الأنثربولوجيا البنيوية " و " الفكر المتوحش" و " من النيئ إلى المطبوخ" و " عرق وتاريخ" ... 

 المستوى الإشكالي:

   ما الطبيعة ؟ وما الثقافة؟ وكيف يمكننا أن نميز بينهما لنقول هذا فعل طبيعي في الإنساني وذاك فعل ثقافي فيه؟

المستوى المفاهيمي:

·         الكلي: ما يشمل العالم كله بلا استثناء أو ثغرة، بحيث لا يعدو أن يكون ثمة شيء خارجها، وقد يعني كذلك المشترك بين العقول.

·         النسبي: ما لا يمكن إقراره دون حصر أو تقييد، ما لا يكون مطلقا. ما لا يمكن وصفه (بأنه صحيح، دقيق، أكيد..إلخ). إلا بالمقارنة مع متوسط الأشياء أو الكائنات من الجنس عينه.

·         قاعدة: صيغة إشارة أو توصيف لما يتعين القيام به في حالة محددة، أمر أخلاقي، تعليم منطقي، معادلة تعطي طريقة حسابية، شروط مسلم بها كأنها واجبة في هذا النوع الفني أو ذاك.

المستوى التحليلي:

أطروحة النص:

    إن السلوك الطبيعي والسلوك الثقافي في الإنسان متمفصلان إلى الدرجة التي يصعب فيها التمييز بينهما. لكن يمكن أن نميزهما - وإن بشكل محدود - انطلاقا من معيار القاعدة و الكونية.

أفكار النص:

1)        إن الأفعال الإنسانية يتداخل فيها ما هو نابع من طبيعة الإنسان الداخلية وما هو انعكاس لما يكتسبه من المجتمع.

2)        على الرغم من صعوبة التمييز بين الطبيعي والثقافي في السلوك الإنساني، فإنه لا يمنع من وجود معيار لتحديد كل منهما وهو معيار القاعدة والكونية. فما هو ثابث وجوهري ويشمل النوع البشري ككل فهو ينتمي إلى الطبيعة الإنسانية. في حين أن ما يشكل قاعدة للسلوك داخل المجتمع من عادات وتقاليد...فهو ينتمي إلى مجال الثقافة.

3)        يمكن عزل عناصر الطبيعة عن عناصر الثقافة انطلاقا من معياري الكونية والقاعدة. فما يتسم بالعمومية والعفوية في السلوك الإنساني فهو طبيعي، وما هو نسبي ومتغير من جماعة بشرية إلى أخرى فهو ثقافي.

المستوى الحجاجي:

   لقد وظف صاحب النص مجموعة من الأساليب الحجاجية للدفاع عن أطروحته، ونذكر من بينها:

أسلوب المقارنة:يقارن بين الأفعال الطبيعية في الإنسان والأفعال المكتسبة من المجتمع و يبرز أوجه التداخل بينهما.

وظيفته:أراد من خلاله أن يبرز لنا صعوبة عزل الأفعال الطبيعية عن الأفعال الثقافية لدى الإنسان.

أسلوب الإستشهاد: " ويمكن أنذاك أن نتساءل – كما فعل لوك...."

وظيفته: يستشهد من خلاله على صعوبة التمييز في الأفعال الإنسانية بين ما هو طبيعي وما هو ثقافي.

     أسلوب الإستفهام: "فأين تنتهي الطبيعة؟ وأين تبدأ الثقافة؟"

    وظيفته: يستفسر من خلاله على الأساس المعيار الذي يكن أن نتخذه كحل لإشكالية التمييز بين الطبيعة والثقافة.

خلاصة تركيبية للنصين:

     إذا كان بيلز يقيم تمييزا بين الطبيعة والثقافة انطلاقا من تمييزه بين السلوكات التي يقوم بها الحيوان والتي تتسم بالتكرار وبين السلوك الإنساني الذي يتميز بالتنوع تبعا لتعدد الجماعات البشرية. فإن ليفي استراوس يبرز أن السلوكات الإنسانية ذاتها يتداخل فيها الطبيعي والثقافي. مما يؤدي إلى صعوبة الفصل بينهما. لكنه يقترح كحل لهذه الإشكالية أن يتم التمييز بين وقائع الطبيعة ووقائع الثقافة انطلاقا من معيار القاعدة والكونية.

مع تحيات موقع تفلسف

 tafalsouf.com

 نصوص منار الفلسفة

(من إنجاز الحسين الكانا)

نص جان فال

الإطلاع على النص

الإشكال: ما المقصود بالطبيـــــــــــــــعة؟

المفاهيم : - الماهية: essence طبيعة الشيء الخاصة أي ما ينتهي لزوما إلى تعريف ذلك الشيء وما يمكن إلغاؤه أو تغييره دون أن يزول ذلك الشيء الماهية ضد العرض.

- الطبيعة: كل ما لم نتدخل فيه الفاعلية الإنسانية كالأشجار والجبال والسماء وبقي على حاله الأول.

الأطروحة: يقصد بالطبيعة حسب النص تلك القوة الكامنة في الأشياء والتي تمنحها القدرة على النمو كما تأخذ معنى ثان وهو أن الطبيعة هي ماهية الشيء.

بهذا المعنى نقول أن الطبيعة هي كل ما لم تتدخل فيه الفاعلية الإنسانية، وهي ذلك الواقع المادي الذي يخضع لقوانين تكتفي بذاتها وتتكرر باستمرار كما يشير مفهوم الطبيعة إلى البعد المشترك بين الإنسان والحيوان.

 الحجاج: المقارنة بين الدلالة الإفريقية NATUrA وPHYSIS ا والدلالة التي يعطيها أرسطو لمفهوم الطبيعة.

نص هرسكوفيتش

الإطلاع على النص

الإشكال: ما المقصود بالثقـــــــــــــافة؟

المفاهيم: التكيف:  تلك العملية التي بموجبها يكتسب الفرد ميكانيزمات تمكنه من الانسجام والتلاوة مع وضع لم يكن قد ربه من قبل.

- الثقافة: هي مجموع العادات والأعراف والقيم السائدة في مجتمع معين والتي تتناقل عبر الأجيال.

الأطروحة: يشير مفهوم الثقافة إلى كل ما هو مكتسب /متعلم من سلوكيات واعتقادات وقيم تنقل إلى الأفراد من الجماعة عبر التعلم والتلقين.

الحجاج: - العرض: يقر بتعدد تعاريف الثقافية ويأخذ بأفضل التعاريف التي قدمت لها.

- التعريف: تعريف الثقافة ...

- المقارنة: مقارنة تعريف تايلور للثقافة مع بعض التعاريف السائدة.

نص جورج باطاي

الإطلاع على النص

صاحب النص: جورج بطايGeorges BATAILLE (1897-1962) مفكر فرنسي،  أسس مدرسة لسوسيولوجيا القداسة وجلة فلسفية تحمل عنوان Acephale بحث في علم الأديان والاقتصاد والسياسة وتاريخ الفن... من أهم مؤلفاته: الشبقية، النصيب الملعون.

الإشكال: ما الذي يجعل الإنسان منتجا للثقافة ونتاجا لها؟ وما الذي يجعله لا يقبل بالمعطى الطبيعي البسيط؟

-   المفاهيم: المعطى الطبيعي: كل ما هو متوفر للإنسان من أشياء الطبيعية كالنباتات والتربة من دون تدخل فاعليته.

العالم الإنساني: هو كل ما يشكله الإنسان من ثقافة وعادات وسلوكيات وأدوات عادية من اجل التكيف مع واقعه.

الأطروحة: إن الإنسان هو الكائن الوحيد الذي استطاع أن يخلق وليبدع طرقا جديدة تمكنه من إتباع حاجاته غنه لا يكتفي بما وفرت له الطبيعة بل عمل على تسخيرها لصالحه لهذا نجد الإنسان يطفي على كل سلوكياته البيولوجية طابعا ثقافيا فالنوم والأكل هما سلوكات طبيعية (غريرت) لكن الإنسان أضفي عليها طابعا ثقافيا متمثلا في صنع الإنسان للأريكة وصنع أواني الأكل و الفرشة.....

-   الحجاج: يقارن بين العالم الإنساني والعالم الطبيعي.

يقارن بين الإنسان والحيوان على اعتبار أن الحيوان يخضع للضرورة البيولوجية بينما الإنسان يخلق آليات تمكنه من تجاوز الضرورة الغريزية إلى خلق عالم خاص به.

نص إدغار موران

الإطلاع على النص

صاحب النص: إدغار موران E.Morin(…./1929) فيلسوف فرنسي معاصر توزعت اهتماماته بين السوسيولوجي والفلسفة والإعلام والبيولوجيا، من أهم مؤلفاته: "وحدة الإنسان"و  "الإنسان والموت

الإشكال: هل هناك طبيعة خاصة بالإنسان؟

المفاهيم: - بيوثقافي: يشير إلى تدخل العوامل البيولوجية بالعوامل الثقافية.

الأطروحة: يتميز الإنسان عن غيره من الكائنات الأخرى بكونه كائن بيوثقافي. فكل فعل إنساني هو فعل بيوثقافي فأفعال الأكل والشرب والنوم كلها أفعال غريزية أي طبيعية وهي أفعال نجد بعضها حتى عند الحيوانات لكن الإنسان استطاع أن يخلق من خلال ثقافته طرقا مختلفة في الأكل والشرب فطريقة الأكل لدى الأوربيون ليست هي لدى المغاربة. وبالتالي فالإنسان استطاع من خلال إبداع ثقافات مختلفة أن بمزج حاجاته البيولوجية بما هو ثقافي ومن منا نمو كائن بيوثقافي.

الحجاج: - المثال:  استحضار النظريات البيولوجية.

- المقارنة بين المدخل الطبيعي لإنسان والمدخل الثقافي الذي يشكل داخله الإنسان.

نص سارتر

الإطلاع على النص

صاحب النص: جون بول سارترJ.P.Sartre(1980-1905) فيلسوف فرنسي، اشتغل مدرسا للفلسفة بالثانوية قبل أن يفرغ للكتابة والتفكير، أسس مجلة "الأزمنة الحديثة"مؤلفاته: "الوجود والعدم" " الوجودية مذهب إنساني "نقد العقل الجدلي" كما أن له كتابات روائية أهمها " الغثيان".

الإشكال: هل هناك طبيعة إنسانيـــــــــة؟

المفاهيم: كوني: كلي أو شمولي  universel ما ينطبق على الكون بأكمله( قانون الجاذبية الكونية) ما يعتمد من حيث المبدأ أو من حيث الواقع جماعة إنسانية في شمولها( يمكن اعتبار الحرية الإنسانية بمثابة مبدأ كوبي، الشيء الذي لا يعني أنها متحققة بالفعل).

الشرط الإنساني: مجموع الظروف والخبرات التي يمر من الإنسان والتي تحدد مصيره في الحياة.

الأطروحة: يستمد الإنسان طبيعته من طبيعة كونية مشتركة محددة بشكل قلبي وفق حدود مرسومة.

-         الحجاج: توظيف أسلوب الاستنتاج: إذا كان ... فمع ذلك.......

توظيف النفي والإثبات: ليس ......فهؤلاء........

المحور الثاني: الإنسان كائن ثقافي.

مع تحيات موقع تفلسف

 tafalsouf.com

نصوص في رحاب الفلسفة

نص كلود لفي ستروس

الإطلاع على النص

نص مالينوفسكي

الإطلاع على النص

نصوص منار الفلسفة

(من إنجاز لبيب سعيد)

 نص لفي ستروس

الإطلاع على النص

إشكال النص: المجتمعات الإنسانية هي مجتمعات ينتظم فيها التواصل والحياة طبقا لنظام يشابه النظام اللغوي. ويتأطر النص ضمن إشكالية البحث عما يميز المجتمعات الإنسانية ويوحدها على رغم اختلاف ثقافتها.

المفاهيم: التبادل échange  : هو مبادلة موضوع معين بموضوع قد يماثله في القيمة أو لا ، يتحدث ماركس عن قيمة التبادل Valeur d’échange فذلك الذي ينتج القمح يبادله بالثوب وتكون لهذا الأخير قيمة الاستخدام Valeur d’usage أي مفيدا ونافعا للحياة

اللغة/النظام اللغوي: اللغة ملكة تسمح للإنسان بالتواصل مع باقي أفراد مجتمعه ونوعه، وكل مجتمع يتميز بنظام لغوي أو لساني وهو نسق من العلامات التي تعتبر شرطا لتحقق كل تواصل

نظام القرابة Système de parenté : القرابة علاقة اجتماعية تعتمد على الروابط الدموية

الحقيقية أو المصطنعة وكل مجتمع بنظام قرابي معين يحدد فيه طبيعة المحارم وأنساق الزواج : زواج داخلي أو زواج خارجي.

الزوجات الداخلية Endogamie#

Exogamie نسق قرابي يختار فيه الزوج زوجه من داخل الجماعة الاجتماعية التي ينتمي إليها فقط

العلامة Signe : تعتبر اللغة نسقا من العلامات والعلامة هي تركيب ما بين المفهوم والصورة السمعية أي بين الدال والمدلول

الرمز Symbole : موضوع، صورة أو علامة ترتبط بالموضوعات التي تحيل إليها من أجل تمثيلها لدى الفرد أو الجماعة الثقافية )الحمامة البيضاء رمز السلام، الميزان رمز العدالة...(

القيمة Valeur : هي تلك الصفة التي تكون في الشيء وتجعله مرغوبا فيه

الأطروحة: يوجد تماثل ما بين تبادل الكلمات في النظام اللغوي وتبادل الأزواج في النظام القرابي وتبادل الأموال والخدمات في النظام الاقتصادي، الاختلاف فيما بينها يتحدد فقط في سرعة التبادل لكن كل هذه المكونات الثقافية ضرورية لحدوث التواصل بين أفراد المجتمع.

أفكار النص: الفكرة الأولى للفقرة من "بداية النص إلى بعض التشابهات"

- كل مجتمع لكي يعرف تواصلا بين أعضاءه لا بد أن يعرف تبادلا على ثلاث أنماط: تبادل النساء، تبادل الخدمات، تبادل الآثار الفنية. ويظهر تشابه بين أنظمة التبادل هذه من القرابة إلى اللغة مرورا بالاقتصاد

- الفكرة الثانية للفقرة الثانية "من الزواجات الداخلية إلى قيمة وعلامة"

يتميز التواصل اللغوي عن الزواج من حيث كون الأول سريع الإيقاع حيث اللغة هي منفصلة عن الأشخاص فتتعدد ألفاظ اللغة ودلالتها أما الزواج فيكون خفيف الإيقاع لأن موضوع التواصل فيه والفاعل من نمط واحد هو الإنسان

الفكرة الثالثة للفقرة الثالثة "هكذا نفهم...إلى آخر النص

تبادل الأموال والخدمات لا يعني سوى تبادل لقيم وليس لكلمات أو أشخاص )اللغة والزواج(، لكن تطور النظام الاقتصادي يفرض وجود علامات ورموز

الحجاج: أمثلة واقعية: تبادل النساء، تبادل الأموال والخدمات، تبادل الآثار الفنية والأدبية ....

المقابلات:

الزواج-موضوع التبادل هو الإنسان

اللغة- موضوع التبادل هو الكلمات

الاقتصاد- موضوع التبادل هي الأشياء

الزواج- بطيئ الإيقاع لأن موضوعه هو الإنسان.

اللغة، التبادل اللساني سريع الإيقاع لأن اللغة متعددة الألفاظ والكلمات فمن عدد محدود من الفونينات نصنع عدد كبير ولا نهائي من المونيمات 

استنتاجات: - يهدف النص إلى إبراز قيمة وقوة التشابه بين أنظمة التبادل، تبادل النساء، تبادل الأموال، تبادل الآثار الفنية كأنظمة أساسية لكل تواصل في كل مجتمع. ويميز صاحب النص بين النظام القرابي وتبادل الأزواج عن النظام اللغوي وتبادل الكلام والكلمات. كما يركز على رمزية هذا التواصل ورمزيته في المجتمع.

نص ول ديورانت

الإطلاع على النص

نص لفي ستروس

الإطلاع على النص

 المحور الثالث: الطبيعة و النشاط الإنساني.

مع تحيات موقع تفلسف

 tafalsouf.com

نصوص في رحاب الفلسفة

نص روني ديكارت

الإطلاع على النص

نص برتراند راسل

الإطلاع على النص

نصوص منار الفلسفة

نص رالف لينتون

الإطلاع على النص

نص فرويد

الإطلاع على النص

نص فرانسيس بيكون 1

الإطلاع على النص

نص فرانسيس بيكون 2

الإطلاع على النص

نص هيدجر

الإطلاع على النص

نص إدغار موران

الإطلاع على النص

مع تحيات موقع تفلسف

 tafalsouf.com

المحور الرابع: التنوع الثقافي/تعدد الثقافات و اختلافها.

نصوص في رحاب الفلسفة

نص إرنست كاسيرر

الإطلاع على النص

نص مايكل كاريرذس

الإطلاع على النص

نصوص منار الفلسفة

(من إنجاز سي محمد رفيق)

نص إدغار موران 1

الإطلاع على النص

المستوى الإشكالي:

 هل من شان التنوع والانفتاح الثقافي أن يؤدي إلى زوال ثقافات بعينها، أم أنه على النقيض من ذلك، ينتج عنه إغناء تلك الثقافات وتطويرها؟

 المستوى المفاهيمي:

 الثقافة: مجموع المظاهر الفكرية لحضارة بعينها، وللحياة في مجتمع ما. من: معارف ومعتقدات وفنون وأخلاق وكذا أعراف... وغيرها من العادات والمقدرات التي يكتسبها الإنسان بوصفه عضوا في مجتمع. 

  الهوية: هي علامة ما هو متماه، أي ما هو هو نفسه ولا يقبل نقيضه (وفق التحديد المنطقي الأرسطي). وقد وردت في هذا النص بمعنى: ما يشكل الخصوصية المميزة لفرد أو لجماعة ما. وهي تقوم على أساس الانتماء إلى ثوابت ومعطيات ذات طبيعة عرقية أو دينية أو لغوية... بيد أن هذا لا يفيد أنها حبيسة هذا الانتماء ومغلقة وجامدة، وإنما هي على النقيض من ذلك، عرضة للتبدل والتحول ومواكبة التطور؛ وإلا لما كتب لها الاستمرار.

 المستوى التحليلي:

أطروحة النص:

 يرى "إدغار موران"، أن الأصل في الثقافات التنوع والاختلاف؛ تنوع لا يعني أن كل ثقافة منغلقة على نفسها وحبيسة أفكارها وتقاليدها وعاداتها. بقدر ما يفيد انفتاحها وإفادتها من عادات وتقاليد وأفكار ثقافات الشعوب الأمم الأخرى المخالفة لها. بل يذهب إلى حد اعتبار التنوع الثقافي أحد أغلى كنوز البشرية؛ إذ إنه يؤدي إلى إغنائها وتطويرها، بل وظهور أشكال ثقافية جديدة.

 أفكار النص:

 الفقرة الأولى: "من بداية النص ... إلى: من آفاق أخرى"

يبرز صاحب النص أن ما يميز الثقافات الوحدة والتنوع في الآن نفسه؛ إذ إن كل ثقافة تحافظ على خصوصيتها وعلى هويتها. بيد أن هذا لا يعني أنها تبقى سجينة تلك الخصوصية وحبيستها، بل تنفتح على غيرها من الثقافات الأخرى.

 الفقرة الثانية: " من: وكل ربط بين ثقافتين ... إلى آخر النص"

يعتبر صاحب النص أن انفتاح الثقافات على بعضها يؤدي إلى إغناء تلك الثقافات. مبرزا أن الانفتاح الثقافي يشكل أحد أغلى كنوز البشرية.  

 المستوى الحجاجي:

 اعتمد صاحب النص مجموعة من الأساليب الحجاجية، لدعم موقفه نذكر منها بالأساس ما يلي:

أسلوب التأكيد: ويتجلى ذلك في قوله: " إن ازدواجية وحدة/ تنوع الثقافات ازدواجية أساسية...". وذلك قصد التأكيد على أن ما يسم الثقافة الوحدة والتنوع في الآن نفسه. 

أسلوب الاستدراك: وهذا ما يمثله قوله: " وقد تعطي الثقافة ... ولكنها في الواقع تظل مفتوحة...". وذلك بغية إبراز أن الثقافة وإن كانت تبدو منغلقة، فإن هذا لا يعني أنها لا تنفتح على غيرها من الثقافات.

أسلوب التفسير: من خلال قوله: " إذ إنها تدمج داخلها ليس فقط المعارف  ... والأفراد الآتين من آفاق أخرى ". لإبراز ما يمكن للثقافات أن تستفيده من انفتاحها على بعضها. 

 أسلوب المثال: وهذا ما يمثله قوله: " ... كتلك التي أعطت الفلامنكو وموسيقى أمريكا اللاتينية..." . وذلك لإعطاء بعض الأمثلة على صحة قوله بخصوص فوائد الانفتاح الثقافي ( إغناء ثقافات العالم ).

 نص صمويل هتنغتون

الإطلاع على النص

المستوى الإشكالي:

 إذا كانت الهوية الثقافية هي المحدد لكل شعب أو دولة أو أمة، فهل من شأنها تحقيق التعايش بين مختلف الشعوب والأمم، أم أنها على العكس من ذلك هي مصدر الصراع والنزاع بينها؟

 المستوى المفاهيمي:

   الأعراق: ج: عرق. وهو مجموع الصفات والخصائص والسمات الوراثية المشتركة بين مجموعة ما (بشرية أو حيوانية...) داخل نوع ما. والتي بفضلها يتميز كل عرق عن غيره. كأن نقول عرق أبيض       أو عرق أسود...

    الحضارة: لغة معناها: الإقامة في الحضر، بخلاف البداوة، وهي ا/لإقامة في البوادي. وبهذا يمكننا القول بأن الحضارة هي مقابل الوحشية والبربرية. وللحضارة عند المحدثين معنيان: أحدهما موضوعي مشخص والآخر ذاتي مجرد.

المعنى الموضوعي يعني جملة مظاهر التقدم الأدبي، والفني والعملي والتقني، التي تنتقل من جيل إلى جيل في مجتمع واحد أو عدة مجتمعات متشابهة.

أما المعنى الذاتي المجرد فتطلق على مرحلة سامية من مراحل التطور الإنساني المقابلة لمرحلة الهمجية والتوحش. أو تطلق على الصورة الغائية التي تستند إليها في الحكم على صفات كل فرد أو جماعة.

المستوى التحليلي:

أطروحة النص:

 يقول "صموئيل هنتيجتون" بأطروحة مفادها، أن الأصل في العلاقة بين الشعوب والأمم - خاصة في عصرنا هذا- هو الصراع الحاصل عن الاختلاف الحضاري والثقافي.

أفكار النص:

 الفقرة الأولى: "من بداية النص ... إلى عندما ندرك ضد من نحن"

يبرز صاحب النص أن ما من أمة أو ما من شعب، إلا ويتميز بمجموعة من الخصائص الثقافية         (عرقية، دينية...) هي المحددة ل: "أناه"، أو بالأحرى لهويته الثقافية.

الفقرة الثانية: "من: إن الدول – الأمم ... إلى آخر النص"

يرى صاحب النص أن ما يميز العالم الجديد، هو أن العامل الحاسم في الصراع بين الدول والأمم،     أو بالأحرى الدول – الأمم، هو الاختلاف الحضاري والثقافي. ليس هذا فحسب بل إنك تجد لهذا الأمر امتدادا داخل نفس الحضارة. 

 المستوى الحجاجي:

 وظف صاحب النص مجموعة من الأساليب الحجاجية، لجعل موقفه أكثر إقناعا، نذكر منها بالخصوص ما يلي:

أسلوب التأكيد: وذلك من خلال قوله مثلا: " إننا نعرف من نحن ... عندما ندرك ضد من نحن ". لإبراز أن ما يحدد الهوية الثقافية، أو الأنا هو الآخر المغاير والمخالف لنا.

أسلوب الإضراب: يتجلى ذلك في قوله: "... بل ستحدث بين شعوب منتمية لهويات ثقافية مختلفة ". وذلك ليبين أن الصراعات بين الشعوب  والأمم لم تعد نتيجة أسباب أو عوامل مادية ( بين الطبقات الاجتماعية، أو بين الأغنياء والفقراء...) وإنما بسبب الاختلافات الثقافية والحضارية.

نص إدغار موران 2 

الإطلاع على النص

مع تحيات موقع تفلسف

 tafalsouf.com

 

 

 

عودة إلى صفحة النصوص

رجوع إلى صفحة الاستقبال