في فضيلة التفلسف

" وكنت أبغي بعد ذلك  أن أوجه النظر إلى منفعة الفلسفة و أن أبين أنه ما دامت تتناول كل ما يستطيع الذهن الإنساني أن يعرفه ، فيلزمنا أن نعتقد أنها هي وحدها تميزنا من الأقوام المتوحشين و الهمجيين، و أن حضارة الأمم  و ثقافتها إنما تقاس بمقدار شيوع التفلسف الصحيح فيها ، و لذلك فإن أجل نعمة ينعم الله بها على بلد من البلاد هو أن يمنحه فلاسفة حقيقيين. و كنت أبغي أن أبين فوق هذا أنه بالنسبة إلى الأفراد، ليس فقط من النافع لكل إنسان أن يخالط من يفرغون لهذه الدراسة، بل إن الأفضل له قطعا أن يوجه انتباهه إليها و أن يشتغل بها، كما أن استعمال المرء عينيه لهداية خطواته و استمتاعه عن هذه الطريق بجمال اللون و الضوء أفضل بلا ريب من أن يسير مغمض العينين مسترشدا بشخص آخر...."               ديكارت

مرحبا بكم في موقع تفلسف الذي يعنى بالتربية على الفلسفة * * * * * الموقع يروم تقديم خدمات للمشتغلين بتعليم وتعلم التفلسف * * * * *  الأفكار و الآراء التي ترد في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها* * * * * شاركوا في تطوير الموقع بتقديم مساهماتكم و اقتراحاتكم و ملاحظاتكم * * * * *  كل الآراء و الملاحظات هي موضع ترحيب و تقدير منا

                                                                                     

راسلونا بحث أخبر صديقا من نحن

 

 

فواصل تاريخية

   لم يكن ميلاد درس الفلسفة في الثانوي في المغرب بمنأى عن ميلاد الثانوية ذاتها تماما كما حصل في فرنسا، غير أن زمن حصول الولادة حديث نسبيا، يتموقع في فترة ما من المرحلة الاستعمارية و ثلاثينيات  القرن الماضي، بالذات، موازاة مع خلق شهادة الباكلوريا المغربية التي كانت تضم في جزئها الثاني تعليما فلسفيا يقدم باللغة الفرنسية .و في السبعينيات من نفس القرن جرى تعريب الفلسفة بصورة كاملة سنة 1971، و سيناط بأستاذ الفلسفة تدريس الفكر الإسلامي الذي كان يسند، سابقا، إلى أستاذ اللغة العربية.و سيتم في هذه السنة إقرار مقرر جديد في برنامجين أحدهما للفلسفة و الآخر للفكر الإسلامي. سيستمر العمل بهذا البرنامج إلى غاية سنة 1976 حيث سيصدر مقرر جديد سيتم تعديله سنة 1978 و تخفيفه سنة 1981... ( مداخلة الأستاذ العربي وافي في ندوة مراكش).في كل هذه المراحل لم يكن الكتاب المدرسي، على الرغم من توفره، يحضر بقوة في إنجاز الدروس، كما لم يكن للنصوص الفلسفية تواجد فاعل على الرغم من تضمن بعض تلك الكتب لنصوص، بل على الرغم من وجود كتاب مستقل للنصوص في مرحلة الثمانينات.لقد كان وزر الدرس يقع بالكامل على كاهل الأستاذ، إن على صعيد الإعداد أو الإنجاز                                                                                                                                                                                       تتمة

دروس الفلسفة
جذاذات فلسفية
منهجية فلسفية
نصوص فلسفية
إنشاءات فلسفية
وضعيات مشكلات
تمارين فلسفية
دراسات فلسفية
ترجمات
ملخصات كتب
ملخصات بحوث
حوارات و آراء
توجيهات رسمية
أخبار الفلسفة

           

           

             

        

         

         

                

         

 

 

 

 

فلسفة أم تفلسف

                           

      لم يسلم التدريس الفلسفي، و على غرار الفلسفة ذاتها، من سجالات نظرية تكتسي في غالب الأحيان طابع الحدة البالغة. و تتعلق محاور النقاش، هذه المرة، بمدى إمكانية تعلم الفلسفة و تعليمها كما بطبيعة هذه العملية و شروطها. على أن جذور ما تشهده ساحة الفلسفة اليوم من تضارب في الرأي ترجع، بشكل أو بآخر، إلى الاختلاف، الحقيقي أو المفترض، بين فيلسوفي ألمانيا العظيمين: إمانويل كانط و فردريك هيجل حول الغاية من تدريس المادة أهي تعلم التفلسف أم اكتساب الفلسفة؟.      في نص مشهور من " نقد العقل الخالص" كتب كانت  Kant: " حتى الآن لا يمكن أن نتعلم أية فلسفة من الفلسفات، إذ أين هي؟ و من يمتلكها؟ و كيف نتعرف عليها ؟  لا يمكن أن تعلم سوى التفلسف"...و مهما كان سياق هذه القولة ضمن الكتاب المشار إليه أو ضمن فلسفة كانت و مذهبه، فقد اعتبرت ، عند أغلب الباحثين في حقل التعليم الفلسفي، على أنها إشارة إلى وجوب جعل التفلسف هدفا أسمى لكل تعليم في مجال الفلسفة حيث يتعين التركيز على نشاط العقل و قدرته على التفكير الذاتي بدل تداول معرفة جاهزة حتى ولو كانت فلسفية...غير أنه، وعلى خلاف هذا الموقف الكانتي، نجد الفيلسوف  فرد ريك هيجل يتخذ موقفا نقيضا، بل يصب جام نقده على موقف كانت فيكتب إبان إقامته في يينا                                                                                                                                                                                                 تتمة                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            

 

 

 

تدريس الفلسفة بجهة طنجة تطوان

     تقع  جهة طنجة تطوان في الشمال الغربي للملكة المغربية و تضم عمالات و أقاليم طنجة\صيلة ، و الفحص \أنجرة، و تطوان ، و المضيق\الفنيدق، و العرائش، و شفشاون، تضم كل منها نيابة للتربية الوطنية إضافة إلى أكاديمية الجهة التي يوجد مقرها بمدينة تطوان.      ينتشر عبر تراب الجهة عدد من المؤسسات التربوية و التعليمية التي تعنى بتدريس الفلسفة سواء في المرحلة الثانوية التاهيلية أو الجامعية... هكذا نجد أن درس الفلسفة يقدم في مجموع الثانويات التأهيلية العمومية التي يبلغ عددها بالجهة حوالي أربعين مؤسسة تضم قرابة أربعة و أربعين ألف تلميذ و تلميذة يتوزعون على مختلف مستويات التعليم الثانوي التأهيلي من جذوع مشتركة و سلك للباكلوريا بسنتيه الأولى و الثانية وعلى مختلف الشعب العلمية و الأدبية والعلمية الإنسانية و الأصيلة.. . و إلى جانب مؤسسات التعليم الثانوي التاهيلي العمومي توجد بتراب الجهة، كذلك، مجموعة من المؤسسات الثانوية الخصوصية تتمركز، بصفة حصرية، في مدن طنجة و تطوان و العرائش و القصر الكبير. و يتكلف أساتذة التعليم العمومي، بصفة عامة، و الذين يبلغ عددهم حوالي المائة بتدريس الفلسفة سواء في المؤسسات الثانوية العمومية أو الخاصة                                                                                                                                                                                              تتمة

 

 

 

 

 

تكوين مدرسي الفلسفة

     كما هو الشأن بالنسبة لباقي المدرسين، يخضع أساتذة الفلسفة لأشكال عدة من التكوين قبل الخدمة و بعدها تروم تأهيلهم للقيام بمهامهم التعليمية على وجه مرض و تمكنهم من أدوات لتطوير ممارستهم الفصلية و استباق الصعوبات التي قد تعترض مسيرتها. هناك، أولا، التكوين الأساس الجامعي و المهني: يتنوع التكوين الجامعي، من جهة، بتنوع الكليات التي يتابع فيها الطلبة دراستهم و تبعا، أيضا، لانشغالات الأساتذة الباحثين و اهتماماتهم الفكرية، و يتنوع هذا التكوين، من جهة ثانية، تبعا للمسار الدراسي للطالب و ما  إذا كان مرتبطا بشعبة الفلسفة العامة أو السوسيولوجيا أو السيكولوجيا... غير أن الوحدات الدراسية الجامعية، عموما، لا تخرج عن الأسس العامة للفلسفة و المبادئ الرئيسة للعلوم الإنسانية الملحقة بها ( علم الاجتماع، علم النفس، علم النفس الاجتماعي..) . أما التكوين المهني فيتم بالمدارس العليا للأساتذة (و من المعلوم أن نسبة مهمة من مدرسي الفلسفة لم تتلق مثل هذا التكوين بل التحقت، رأسا، بالممارسةالفصلية                                                                                                                                                                                                                                  تتمة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

      وقع في دفتر الزوار                                                                                                                                                                        زوار الموقع

سجل الزوار

                                                                                                                                                                free counters

                                                                             أعلى الصفحة